الأحد, 22 نيسان/أبريل 2018 14:56

ضيف مدخن

Written by
Rate this item
(1 Vote)

في اليوم الوطني لمكافحة التدخين حل بيننا في البيت ضيف عزيز، لكنه.... مدخن، وشاركنا غرفة الجلوس والطعام والنوم أكثر من يوم. ورغم أننا تحدثنا كثيرا عن أخطار التدخين واطلع على الندوة التي شاركت فيها عن أضرار التدخين، ونشرتها أحد الجرائد في اليوم السابق الا أنه مع ذلك كان يدخن سيكارتين أو أكثر في كل ساعة ويملأ الغرفة بالسموم والدخان، وكان علينا – أنا وجميع من في البيت صغارا وكبارا – أن نستنشق ذلك الدخان و نتحمل آثاره وروائحه مكرهين، ولم ينفع معه أي تلميح، وعجزت عن الوسيلة التي أفهم بها ضيفنا العزيز عن ذلك.

لقد كنت محرجا، ولا أدري ماذا أفعل، وخشيت مصارحته لئلا أجرح شعوره، وتحملنا على مضض.

لم تكن تلك مشكلتي وحدي، في ذلك اليوم، وانما هي مشكلة الكثيرين في كل الأيام. ولا أحسب أن أحدا وجد الحل. وتمنيت يومها صدور قرار يحرم فيه التدخين في الأماكن المغلقة التي يتواجد فيها غير المدخنين، لا لكي نعاقب ضيوفنا الأعزاء، وانما لكي يعرفوا، في الأقل، أن ما يقومون به هو عمل غير مشروع، يعاقب القانون.

ت 1، 1988

Read 413 times

Copyright © 2000 - Ali zayni
All Rights Reserved

Designed and Powered by ENANA.COM