الأحد, 22 نيسان/أبريل 2018 15:11

وما "آفة " الإحصاء إلا ......"أهل الإحصاء"

Written by
Rate this item
(0 votes)
في قسم الإحصاء في جامعة بغداد مشكلة، ولكن المشكلة ليست مشكلة الإحصاء وانما هي مشكلة أهل الإحصاء. فأهل الإحصاء مختلفون في تعريف موضوع اختصاصهم، وتحديد مفاهيمه، وارتباطه بالعلوم الأخرى وخاصة علم الرياضيات والاقتصاد والإدارة.في قسم الإحصاء في جامعة بغداد مشكلة، ولكن المشكلة ليست مشكلة الإحصاء وانما هي مشكلة أهل الإحصاء. فأهل الإحصاء مختلفون في تعريف موضوع اختصاصهم، وتحديد مفاهيمه، وارتباطه بالعلوم الأخرى وخاصة علم الرياضيات والاقتصاد والإدارة.

فمنذ سنوات قليلة أجريت استطلاعا لأراء زملائي أعضاء القسم عن ذلك، فكانت النتائج التي حصلت عليها تثير الاستغراب.فنحن أعضاء القسم الواحد الذين لا يتجاوز عددنا الثلاثين عضوا فان كل واحد منا يفهم الإحصاء بشكل مختلف عن الآخر.فقد كان لكل واحد منا رأيه في تعريف علم الإحصاء وفروعه، ووظيفته، وعلاقته بالعلوم الأخرى.ولعل أطرف ما كشفه الاستطلاع المذكور هو أن زميلا وزوجه قد تخرجا من القسم نفسه في البكالوريوس، وأكملا دراستهما في الخارج وحصلا على الماجستير والدكتوراه في الاختصاص نفسه في جامعة واحدة وقسم واحد، قد اختلفا في تعريف العلم الذي تخصصا فيه. فما بالك إذا اجتمع خمسة متخصصين ودرسوا في جامعات مختلفة و أقطار مختلفة.

لقد جمعتني زمالة تقرب من عشرين عاما بأحد أعضاء القسم متخصص في فرع مختلف عن الإحصاء الاقتصادي الذي تخصصت فيه.ورغم أنني قد أهديته أكثر كتبي، فقد أعلن منذ عام تقريبا انه الآن قد فهم ما هو الإحصاء الاقتصادي، وهو صادق فيما يقول، فهناك آخرون زاملتهم أكثر من هذه الفترة وخرجوا من القسم، لم يفهموا بعد ما هو الإحصاء الاقتصادي، الذي هو أوسع فروع الإحصاء وأكثرها انتشارا وتطبيقا في العالم.

يبدو لن أن قسم الإحصاء هو القسم الوحيد بين الأقسام العلمية الذي لا يتفق أعضاؤه علي تعريف موضوع اختصاصهم و فروعه وعلاقته بالعلوم الأخرى، وعندما يذهب بنا النقاش مذاهب شتى يقفز إلى ذاكرتي إلى ذاكرتي ما قرأته عن حال مجموعة العميان الذين جلسوا يتناقشون ويتحاورون في وصف الفيل بعد أن لمس كل منهم جزءا منه، هذا رأسه وهذا خرطومه وذلك رجله وهكذا، يحتدم النقاش بينهم دون الوصول إلى نتيجة لأن كل واحد منهم يعرف الفيل رأسا أو خرطوما أو رجلا ضخمة أو نابا طويلة أو أذنا واسعة، ولا يوجد بينهم من يعرف الفيل أنه هذه الأجزاء مجتمعة.وحتى لو وجد ذلك الشخص لما صدقوه، لأن كلا منهم يعرف الفيل جيدا كما لمسه لمس اليد، فكيف يصدق بما يقال.
* * *
وفي النهاية لا احسبني أجانب الصواب لو قلت :إن اختلاف مفهوم الإحصاء لدى المتخصصين هو سبب الاجتهادات المختلفة فيما يجب أن يعطى ويدرس في كل مرحلة من مراحل الدراسة الجامعية : البكالوريوس والماجستير ( أو الدبلوم) والدكتوراه.وقد أثبت التركيز على المنحى الرياضي فشلهم، بشهادة أهله والمتخصصين فيه.فما هو المنحى الذي يجب أن تذهب إليه الدراسة الإحصائية في القطر في العقد القادم والذي يليه. وهذا سيكون له حديث آخر.
Read 720 times

Copyright © 2000 - Ali zayni
All Rights Reserved

Designed and Powered by ENANA.COM